السبت 6 يونيو 2020
لكل مقام... هدار!
الساعة 06:59 مساءً
أمين الوائلي أمين الوائلي

صف المؤتمر، بخير، متماسك، رغما عن كل شيء.
لا يعكر الصف والصفو، مؤخرا، إلا مندوبو عصابة "وحدة الصف".
اليوم، الشيخ سلطان البركاني، يمثل، من موقعه، معادل الشراكة الوحيد، في سلطة مصادرة لجماعة.
و هو لا يمثل نفسه، و يمثل قوة وطنية وشعبية وسياسية وأمة اسمها المؤتمر الشعبي العام. يمثلنا.
ونعرف جيدا من ولماذا قد يتضرر منه؟
وعندما يكون هناك ما يستحق لن نوفر أقلامنا ومواقفنا دونه ومعه.
من لديه مسألة أو مشكلة تنظيمية، يحلها تنظيميا.
مواقع التواصل ليست دائرة تنظيمية.
الاستهداف المباشر ليس ديمقراطية. أرونا، أصحابكم الجدد أين يمارسون هكذا ديمقراطية حزبية كجماعة؟!
نشر الغسيل وافتعال ضجيج ومعارك داخلية وبيتية، سلوك غير بريء، في أحسن الأحوال.
القضية الجبهات.. ما لها وعليها. هذا هو الصف يا صرف.
جثة الزعيم، رحمه الله، ليست مادة للمزايدة والتندر والغمز.
لا فرق بين هذه النعرة ونغمة "الثلاجة، المثلج".
ليس على أحمد علي، أو آل عفاش، أن يأخذوا جدول أعمالهم من أحد. و من طلب وفرض العقوبات ويستبقيها، أحق وأولى بالنقد والمخاطبة، بدلا من التماس التبييض له ونقد أحمد بذريعة أن العقوبات لا تمنعه الحديث.

من صفحة الكاتب على فيسبوك


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار