الخميس 24 سبتمبر 2020
أحد أحد
الساعة 09:23 مساءً
أحلام القبيلي أحلام القبيلي

كان يرددها سيدنا بلال بن رباح ـ رضي الله تعالى عنه وأرضاه ـ وهو يُعذَّب في رمضاء مكة, وقد وضع كفار قريش على صدره حجراً عظيماً, فلم يزد عن قوله أحدٌ أحد.. 

 

كلمات مدوية اهتزت لها قلوب هي كالحجارة أو أشد قسوة,, قلوب كفار قريش، ولما أُعتق سُئل كيف صبرت على العذاب يا بلال؟ 

 

قال: خُلطت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان على مرارة العذاب!!. يا لها من كلمات , ويا له من إيمان نفتقد حلاوته في حياتنا! 

 

وضعيف الإيمان يشكو الزمان , ويلعن المكان , ويفتقد الحنان والشعور بالأمان ينتابه الضيق وينتقد الصديق, تغريه الشهوات وينهار أمام المغريات، ومع ذلك تخنقه العبرات، يخاف من المستقبل، ويتبرم من الحاضر ويحن إلى الماضي, والإيمان دواء كل داء، الإيمان يبعث في النفس الاطمئنان " ألا بذكر الله تطمئن القلوب". 

 

إنه الإيمان الذي يبعث في النفس التفاؤل, إنه الإيمان الذي يمنحك القوة والشجاعة, إنه الإيمان إذا ملأ القلوب فلن تستوحش من قلة الناس, وستشعر في كل حالاتك بالسرور والإيناس, إنه الإيمان الذي جعل ابن تيميه يقول وهو في سجنه: ماذا يفعل أعدائي بي أنا جنتي وبستاني في صدري, إن حبسوني فحبسي خلوة, ,وإن قتلوني فموتي شهادة, وإن نفوني فنفيي سياحة. 

 

أي إيمان هذا الذي سكن قلوبهم فاستراحت واستكانت واطمأنت!! 

 

إنه الإيمان الذي يجعل الموت ـ الذي يهابه الملوك والغني والفقير والصعلوك ـ خير غائب يُنتظَر فيقول بلال (رضي الله عنه) وهو في سكرات الموت " وافرحاه,, "واطرباه" غداً ألقى الأحبة محمداً وحزبه, 

 

لو ضاقت الأحوال 

 

وضاق عليك الحال 

 

قصر العمر أو طال 

 

ما لك غير الله. 

 

إذا قلَّ المال وضاق الحال وتيسَّر الحرام وتعسَّر الحلال فاصرخ بلسان الحال أحدٌ أحد, 

 

إذا كثرت الشبهات وحاصرتك الشهوات وهاجمتك المغريات ردد هذه الكلمات أحدٌ أحد. 

 

يا أصحاب النفوس المتعبة, يا أصحاب الأرواح المنهكة, يا أصحاب القلوب الموجعة, إنه الإيمان إذا ملأ في قلبك الجوانب والأركان فقد فُزتَ ورب الكعبة.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار