الاربعاء 21 اكتوبر 2020
ميلاد وطن 26 سبتمبر
الساعة 07:46 مساءً
معمر بن مطهر الإرياني معمر بن مطهر الإرياني

معمر بن مطهر الإرياني

كثيرًا ما نتحدث ويتحدث الناس في المناسبات الوطنية التي تجسد لحظاتٍ فارقةً من حياة الشُّعوب؛ لكن الحديثَ عن ثورة الـ26 من سبتمبر 1962 في العيد الـ58 لقيامها له قيمته ومكانة الخاصة، بما هو الحدث الجليل والمفصلي في تاريخ اليمن الحديث، وبكل ما ارتبط به من قيمٍ وتضحياتٍ وتحولات، وبما هو النور والدليل الذي يهتدي به اليمنيون في معركة الكرامة ضد مخلفات الإمامة الكهنوتيّة، متمثلة بمليشيات الحوثي الإيرانية.

ومن غير التقليل من أهمية العديد من الثورات التي شهدتها العديد من دول العالم، وصنعت تحولات عميقة في حياة الشعوب والدول، يأتي العيد الـ58 لثورة سبتمبر الخالدة وفي ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها اليمن، ليؤكد مجددًا كيف أن سبتمبر أكبر من ثورة عابرة أو مجرد حدث فاصل؛ كونه يرمز إلى واحدة من أعظم الثورات الإنسانية على مدى التاريخ.

النقطة الأولى التي تجعلنا نجزم بذلك، تبدأ بكون هذه الثورة، أطاحت بأسوأ عصابة عنصرية إجرامية كهنوتية، تمارس الاستعباد والاستبداد على اليمنيين، بما يستتبعان من أنواع الظلم والتعسف، انطلاقاً من ادعاءات ونصوصٍ مفتراة على الدين الإسلامي الحنيف، ذلك انها لم تكن مجرد نظام سياسي أو حكم عنصري؛ بل كانت ورمًا خبيثًا، ألحقَ باليمن الكوارث لمئات السنين، رغم أنها لم تكن تحكم أو تتحكم إلا في مساحات محدودة، وفي فترات متقطعة، إلا أن ممارساتها العدوانية المتوحشة قد عمدت على طمس هُوية الإنسان اليمني، ابنِ الحضارة العريقة منذ آلاف السنين، وشنت حربًا ضروسًا وبلا هوادة على كل معاني الاستقرار والتقدم أو التعلم، باعتبار أنّ الجهلَ والفقرَ والمرضَ، الثلاثي القاتل هو الذي يمكن أن يُبقيَ على عصابة إجراميّة باطلة ومعادية تسيطر على هذا الجزء من اليمن أو ذاك.

وسط ذلك كله، جاءت ثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962م، لتكون التتويج التاريخي لسلسلة الثورات والحركات الوطنية، ابتداءً من أبي محمد الحسن بن أحمد الهمداني وليس انتهاءً بعدد لا حصر له من أبطال سبتمبر العظيم وما تبعه من تضحيات جسامٍ، لاتزال تروي تراب اليمن الحبيب الى اليوم في كافة مواقع الشرف والبطولة والفداء، بالإضافة إلى كون ثورة السادس والعشرين من سبتمبر حملت أعظم الأهداف التي سعى الشعبُ اليمني لتحقيقها، وأعلنت مبادئ العدالة والحرية والمساواة وألغت كافة الفوارق بين الطبقات، واحترمت حق الجوار، وغير ذلك من الأهداف السامية التي تمثل صفوة ما يسعى إليه أي شعب

الأمر الآخر، أن ثورة سبتمبر شارك فيها اليمنيون في كل أنحاء اليمن من أقصاه إلى أقصاه، حتى في المحافظات التي لم تكن تحت سيطرة الحكم الكهنوتي البغيض ، فقد تتالت التضحيات من ردفان والضالع وحضرموت وأبين وشبوة ويافع، وقد امتدت التضحيات لسنوات متتالية، سطر خلالها اليمنيون أعظم الملاحم، وكلها تعكس جلال سبتمبر وحقارة أعدائه، أعداء الشعب وأعداء كل قيم الحياة الإنسانية الكريمة.

ولعظمة الثورة وما حملته من مبادئ وأهداف وما رافقها من تضحيات وجهود جبارة، فإنها تمثل قضية جوهرية ومفصلية على جميع الاتجاهات السياسية والثقافية والفكرية، بما يجعلها مدرسة يجب أن نتعلم ونعلم أنفسنا وأبناءنا إياها، مثلما أن علينا أن نعرّف بها العالم الذي يجب أن يدرك معنى ثورة الشعب اليمني السبتمبرية، وقبل ذلك يعرف حقيقة الحكم الكهنوتي العنصري البغيض .

إنها معركة الكرامة والحرية والإنسانية الممتدة التي خاضها الشعب اليمني ولا يزال ضد العصابات الكهنوتية العنصرية الجديدة  القادمة من كهوف مران  ؛ باعتبارها حلقة في السلسة الممتدة التي تريد عودة الزمن إلى الوراء . 

الحقيقة الخالصة، التي يجب التشديد عليها هي أن ثورةَ سبتمبر عيدُنا الأول ضمن أعياد ومناسبات عدة، منها ثورة 14 أكتوبر 1963 وأيضا 22 مايو 1990م، وهي البوصلة التي تهدينا لتشخيص مكامن الخلل وكشف وتعرية أساليب العدو الإمامي الكهنوتي، كما أن سبتمبر الطريق الأوحد الذي يجب أن نسير عليه نحو تحرير باقي المحافظات اليمنية من سرطان المليشيات العنصرية الإيرانية، والتي لا تعكس جميع أفعالها وممارساتها ضد اليمنيين وأمن المنطقة والعالم إلا فكر وخسة العصابات الإجرامية التي أطاح بها اليمنيون في سبتمبر 62م.

اليوم تحاولُ فلول الكهنوت حصار مارب مثلما حاولت بالأمس حصار صنعاء وخاب مسعاها، واليوم يسطر الأبطال من أبناء الجيش والقبائل أنصع البطولات ويرسمون أعظم التضحيات، وكلهم يقين بتأييد الله ونصره، يملؤهم إيمانٌ عميق بقضيتهم التي يبذلون أرواحهم من أجلها رخيصة قربانا لمستقبل نظيف تعيش في ظله أجيال الحاضر المتوثب والمستقبل الكريم.

الرحمة لشهداء سبتمبر العظيم الذين زرعوا بذور النصر في جبهات العزة والكرامة منذ الأيام الأولى للثورة، وعلى رأسهم القائد السبتمبري الفذ علي عبدالمغني الذي استشهد في مأرب، وحتى آخر شهيد اليوم في موكب العزة والكرامة.

ونقول لهم سنظل أوفياء لتضحياتكم الجليلة ونعدكم ونعد الأجيال القادمة أن هذه المجازفة التي أقدمت عليها مخلفات الكهنوت العنصري، ستكون بمشيئة الله تعالى، آخر محاولة لها في التاريخ وسيعيش الشعب بعدها حقبة مديدة من البناء والاستقرار والتفاعل الانساني الخلاق.

- وزير الإعلام اليمني


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار