الخميس 3 ديسمبر 2020
هل بني هاشم من آل محمد ؟
الساعة 11:01 مساءً
محمد عبدالله القادري محمد عبدالله القادري

محمد عبدالله القادري

 الاصطفاء في النبوة لا يمنح افضلية للأب أو العشيرة التي ينتسب لها النبي ، وانما يمنح افضلية لنسل النبي وتستمر الافضلية لاحفاد الذكور ولا تستمر لأحفاد الأناث .

إبراهيم عليه السلام لم تمنح نبوته افضلية لوالده آزر ، بينما منحت افضلية لابناءه اسماعيل واسحاق واستمرت للاحفاد يعقوب ويوسف .

بنات النبي وزوجاته فقط هم آل محمد و بقية بني هاشم لا يعتبرون من آل محمد  بما فيهم الحسن والحسين ابناء فاطمة وذلك لعدة أسباب .

الانتساب يكون للأب مصداقاً لقوله تعالى "ادعوهم لآباءهم" والحسن والحسين ابناء علي ويعتبرون من آل علي وليس آل محمد .

اذا كان هناك افضلية للحسن والحسين على اساس ان أمهم بنت رسول الله ، فالافضلية تنتهي عندهم ولا تستمر في نسلهم .

 على مستوى الاحفاد نجد ان الانتساب لآل هاشم لم يكن إلا لمن كان ابوه من ابناء هاشم وليس لمن كانت امه ، ومثلما كان لهاشم بن عبدمناف ذكور كان عنده بنات ، ولكن ابناء بناته ينتسبون على أساس ازواجهن وآباءهم وليس على أساس اباءهن ، وهذا هو الحال عند الجميع سابقاً وحاضراً .

ولم ينتسب أحد لأمه إلا من ليس له أب .

 وكذلك الانتساب لمحمد يجب ان يقاس على أساس احفاد الذكور ، ونظراً لأن النبي توفى ابناءه الذكور قبل ان يكبروا وينجبوا فيعتبر لم يعد هناك أحد من آل محمد من الاحفاد ونسلهم.

 مثلما كانت افضلية آل ابراهيم لم تعطي افضلية لآل ازر ، لن تعطي أفضلية آل محمد أي افضلية لبني هاشم .

 الحسن والحسين رضي الله عنهما ، ان كانا يحبهما النبي ، فقد كان يحب بلال وزيد وغيرهم من الصحابة .

وان كان  النبي قال هم مني وأنا منهم فقد قال لجليبيب وغيره من الصحابة الذين لم ينتموا لبني هاشم .

وان كان النبي جدهما أبو امهما فاطمة ، فإن ابو طالب جدهما أبو والدهما علي ، وشرع الله يقتضي ان ندعيهما بالحسن والحسين ابناء علي بن أبي طالب وليس بأبناء فاطمة بنت محمد ، وهنا يجب ان نعتبرهما من آل ابو طالب ، ولا نعتبرهما من آل محمد كون ذلك سيجعلنا ننسبهم لغير آباءهم وهذا لا يجوز.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار