أخبار بوابتي

السعودية تحسم الجدل حول مصير العلاقة مع السودان “عسكريا”

الرئيس السوداني عمر البشير والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز

أثيرت في الأيام الماضية أنباء عن احتمال انسحاب السودان من الحرب اليمنية، مع تداول تغريدات تستهدف العلاقة السعودية السودانية.

لكن سفير المملكة العربية السعودية في الخرطوم، علي بن حسن جعفر، قال إن المملكة ستوقع قريبا مذكرات تفاهم مع السودان في المجالات العسكرية والاقتصادية، إلى جانب استثمارات سعودية دون سقف لزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين الشقيقين.

وأكد السفير جعفر في تصريح لشبكة “الشروق” السودانية، الأحد، أن العلاقات مع السودان الشقيق في أوج عهدها وتطورها ووجدت لتدوم مهما حاول المغرضون التشويش عليها.

وقال إنها علاقات صامدة ومتجذرة وستشهد في الفترة المقبلة تناميا كبيرا على المستويين الرسمي والشعبي، مؤكدا وقوف الرياض قلبا وقالبا مع الخرطوم.

وشدد السفير السعودي على أن العلاقة مع أهل السودان قيادة وشعبا أزلية ومتجذرة ومتنامية أساسها الأخوة الصادقة والدين واللغة والجوار والتاريخ المشترك، وقال ستظل هذه المبادئ هي أساس علاقتنا وإخوتنا مهما حاول الكائدون.

وأوضح أن التغريدات التي جرى تداولها على نطاق واسع ومنسوبة إلى المستشار بالديوان الملكي سعود القحطاني، وحملت إساءة للسودان، “غير صحيحة ومفبركة وتأتي ضمن حملة تستهدف الإساءة إلى العلاقات السعودية السودانية”.

وقطع جعفر بأن كل ما نشر من تغريدات تسيء للعلاقة مع السودان الشقيق، هي تغريدات مفبركة وغير صحيحة ولاتعكس الحب والتقدير الكبيرين اللذين يكنهما الشعب السعودي لشقيقه السوداني.