الأسد يصف 3 دول بـ”الإرهابية” وأردوغان بـ”الإخونجي”

2٬055

وصف رئيس النظام السوري، بشار الأسد، في مقابلة من دمشق، نشرت الخميس، ثلاث دول بـ”الإرهابية”، محملا إياها مسؤولية الحرب في سوريا.

جاء ذلك في تصريحات له لصحيفة “كاثيمرني” اليونانية، التي أوضح فيها أن الدول التي يعتبرها إرهابية هي “تركيا وأمريكا والسعودية”، مهاجما دورها وتواجدها على الأراضي السورية.

وأضاف الأسد وفق المقابلة التي نقلتها وكالة أنباء “سانا” التابعة رسميا للنظام، أن “فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة إضافة إلى كل من السعودية وقطر وتركيا، يتحملون مسؤولية ما يجري في سوريا بسبب دعمهم للإرهابيين”، على حد قوله.

ووصف رئيس النظام السوري ما أسماها المزاعم الغربية باستخدام جيشه للكيميائي، بـ”المهزلة” و”المسرحية البدائية جدا”.

وزعم أن الهجوم الكيماوي الذي نفذته قواته في دوما السورية في ريف دمشق، “تمثيلية فقط لمهاجمة الجيش السوري، بعد أن فقدوا إحدى أوراقهم الرئيسة، جراء هزيمة الإرهابيين في سوريا”، ويقصد بهم المعارضة السورية التي هزمت في الغوطة الشرقية.

“تركيا وفرنسا أعداؤنا”

وقال الأسد: “عليك أولا أن تحارب الإرهابيين، وثانيا عندما تعيد السيطرة على المزيد من المناطق، أن تحارب أي معتد، وأي جيش سواء كان تركيا أو فرنسيا أو أيا كان، فهم أعداء، طالما دخلوا سوريا بشكل غير قانوني، فإنهم أعداؤنا”.

“أردوغان إخونجي”

وهاجم الأسد الدور التركي في سوريا، ووصفه بأنه “عدوان واحتلال”، مضيفا أن “علينا أن نميز بين أردوغان من جهة والأتراك بشكل عام من جهة أخرى”.

ووصف أردوغان بـ”الإخونجي”، موضحا: “قد لا يكون منظما، لكنه مرتبط بتلك الأيديولوجيا، التي أسميها أنا أيديولوجيا ظلامية”.

واعتبر أن “أردوغان تم تكليفه من الغرب، وبشكل رئيس الولايات المتحدة، بالتدخل في سوريا لتعقيد الأوضاع، ومرة أخرى لأنه دون ذلك التدخل، كانت ستتم تسوية الوضع بسرعة أكبر”، وفق قوله.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.