قرار حكومي بعد احتجاجات بسبب ملياردير سعودي في إثيوبيا

3٬817

علقت وزارة المناجم والبترول الإثيوبية، ترخيص عمل شركة “ميدروك غولد” المملوكة للملياردير السعودي محمد العمودي، بعد اندلاع احتجاجات في مناطق بجنوب إثيويبا تطالب بإيقاف عمل الشركة على خلفية اتهامها بإلقاء مواد كيميائية تسببت بحدوث تلوث في تلك المناطق.

وذكر الموقع الإلكتروني لراديو “فانا” الإثيوبي الذي يبث من أديس أبابا، أن السلطات علقت عمل شركة ميدروك غولد مؤقتا لحين الانتهاء من إجراء دراسة تبين مدى صحة اتهامات طالت الشركة بإحداثها تلوث في مناطق عملها.

ويزعم المتظاهرون أن الشركة تلقي مواد كيماوية ناتجة عن عملياتها بالقرب من منطقة شاكيسو في أنهار يستخدمها السكان والمواشي للحصول على مياه الشرب، الأمر الذي أدى إلى حدوث تلوث تسبب بتشويه الأجنة وموت حيوانات.

وبحسب وكالة “أفريكا نيوز” فإن المحتجين في مدينة شاكيسو قطعوا إمدادات الكهرباء والماء إلى المنجم في أوج احتجاجاتهم.

وتنتج شركة “ميدروك” السعودية حوالي 4.5 طن متري من الذهب من منجم “ليجا ديمبي” في شاكيسو، وفقا لموقع الشركة.

وجددت السلطات الإثيوبية في شهر أبريل الفائت، رخصة عمل شركة ميدروك غولد مدة 10 سنوات، بعد أن كانت الشركة قد حصلت على ترخيص للعمل في إثيوبيا عام 2007.

وقالت مسؤولة العلاقات والاتصالات في الوزارة، باشا فاجي، إنه سيتم تكليف هيئة مستقلة بإجراء تقييم للآثار البيئية الناتجة عن عمليات “ميدروك”، وستحدد بناء على ذلك الخطوة التالية، من دون أن يحدد المدة التي سيستغرقها التقييم.

واعتقلت السلطات السعودية العمودي مع أمراء ووزراء ورجال أعمال بارزين ضمن حملة قادها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لاجتثاث الفساد في المملكة.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.